منظمة مساواة للحقوق والحريات منظمة مساواة للحقوق والحريات
الاخبار

آخر الأخبار

الاخبار
الاخبار
جاري التحميل ...

منظمة مساواة : جريمة إغتيال الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة جريمة حرب مكتملة الأركان


 
13 يناير 2022

أكدت منظمة مساواة للحقوق والحريات بأن جريمة إغتيال مراسلة قناة الجزيرة في القدس المحتلة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة وإصابة زميلها الصحافي علي السمودي أثناء تغطيتهما لأحداث مخيم جنين هي جريمة حرب مكتملة الأركان بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية واتفاقيات جنيف الأربع وملحقاتها الإضافية وقرارات المحكمة الجنائية الدولية في القضايا ذات الصلة .


وقالت المنظمة في بيان صدر عنها  اليوم : تعتبر الصحافية شيرين أبو عاقلة وزميلها الصحافي علي السمودي وكل الصحافيين المكلفين بمهامّ صحافية في مناطق نزاع مسلح في حكم المدنيين ، وهذا الوضع يجرم استهدافهما ، ويمنحهما حقّ الحماية الكاملة أثناء أدائها لعملهما بموجب القاعدة رقم 34 من القانون الدولي الإنساني العرفي وقراري مجلس الأمن الدولي رقم 1738 لسنة 2006 والقرار رقم 1894 لسنة 2009م وكذلك المادة 4 من إتفاقية جنيف الثالثة لسنة 1949 والمادة 75 من البروتوكول الأول الإضافي لاتفاقيات جنيف.

وأضاف البيان : ففي قراره رقم 1738 لسنة 2006 أدان مجلس الأمن الدولي كل الهجمات ضد الصحافيين وموظفي وسائط الإعلام والأفراد المرتبطين بهم، والعاملين في بعثات مهنية تحفها المخاطر في مناطق النزاع المسلح واعتبرتهم، أشخاصاً مدنيين يجب احترامهم وحمايتهم بصفتهم هذه” كما ألزم المجلس في قراره رقم 1894 لسنة 2009 كل أطراف النزاعات المسلحة في العالم بتوفير الحماية الكاملة للصحفيين بصفتهم مدنيين إلتزاما بالقانون الدولي الإنساني وبموجب قراراته السابقة.

كما أدان المؤتمر العام لليونسكو المنعقد في الثاني عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر 1997، في قراره رقم 29 كل ما يرتكب ضد الصحافيين من عنف ويطالب جميع الدول الأعضاء بدعم التزاماتها بمنع الجرائم ضد الصحافيين والتحقيق فيها ومعاقبة مرتكبيها، وإصدار تشريع بهذا الشأن.

و كذلك أعترفت المحكمة الجنائية الدولية بالوضع الخاص الممنوح للصحافيين وأقرت بخصوصية عملهم كمراسلين حربيين ومنحتهم إمتيازاً خاصاً في الإدلى بالشهادة أمامها ، فقيدت التزامهم بالمثول أمامها كشهود واعتبرتهم مراقبين مستقلين وليس شهود محتملين للإدعاء كما فعلت في قرار الاستئناف التمهيدي الصادر في القضية الخاصة بيوغوسلافيا المقيدة من المدعي العام جوناثان راندال ضد برديانين وتاليتش (IT-99-36-AR73.9) بتاريخ 11 كانون الأول/ ديسمبر 2002) حيث رأت دائرة الاستئناف في المحكمة أن الصحافي الذي يعمل في منطقة حرب يخدم “الصالح العام” لأنه يقوم “بدور حيوي بأن يلفت انتباه المجتمع الدولي إلى الفظائع وواقع النزاع”

وتؤكد منظمة مساواة بأن كل القوانين الدولية السالف ذكرها قد أكدت وبشكل صريح على حق الصحافية شيرين أبو عاقلة وزميلها الصحافي علي السمودي بالحماية الكاملة وتتحمل قوات الإحتلال الإسرائيلية كامل المسؤولية القانونية والجنائية والأخلاقية عن جريمة إغتيال شيرين وإصابة زميلها بعد أن سلبتهما هذا الحق وهما يؤديان عملها بكل مهنية وتجرد ويرتديان دروعهما وخوذاتهما وشاراتهما التي تظهر عملهما كصحافيان لمنع استهدافهما مع ذلك تعمدت وحدة خاصة في الجيش الإسرائيلي أن تستهدفهما بشكل مباشرة فأصابت شيرين بطلقة قاتلة في رأسها أردتها قتيلة من فوره فيما أصابت زميلها إصابة بليغة نقل على إثرها إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج.

صادر عن منظمة مساواة للحقوق والحريات
الجمعة 13 مايو 2022م



عن الكاتب

المحرر

التعليقات

وثق الانتهاك الذي تعرض له

جميع الحقوق محفوظة

منظمة مساواة للحقوق والحريات